العام الصيني الجديد (Chinese New Year)

العام الصيني الجديد (Chinese New Year)

วันที่นำเข้าข้อมูล 2022 Mar 15

วันที่ปรับปรุงข้อมูล 2022 Sep 30

| 229 view

العام الصيني الجديد (Chinese New Year)

    السنة الصينية الجديدة ، أو معروفة باسم عيد الربيع أو السنة القمرية الجديدة، هي واحدة من أكثر التقاليد شعبية في تايلاند، الشوارع مزينة  بالفوانيس الحمراء ، والأسر يجتمعون متمنين لبعضهم البعض حظًا سعيدًا في العام المقبل.

    وكما نعلم جميعاً، يحتفل العالم بأسره بالعام الجديد في الأول من يناير، وتقام السنة الصينية الجديدة وفقًا للتقويم القمري الصيني ببرجها الفلكي الخاص بها، وفي عام 2022 وهو عام النمر ورأس السنة الصينية الجديد في الأول من فبراير.

الجاليات الصينية في تايلاند

    تايلاند ليست بلاد غريبة على التقاليد والاحتفالات الصينية، وبعض أماكن عدد كثير من المجتمعات الصينية مثل يووارات (Yaowarat) وتشرون كرونج (Charoen Krung) في بانكوك ومقاطعات ناكون ساوان (Nakhon Sawan) وتشيانج ماي (Chiang Mai) وبوكيت ((Phuket، وعادة ما تقيم المجتمعات الصينية المسيرات ورقصات الأسد والألعاب النارية الخفيفة وارتداء الملابس التقليدية.

الأحمر في الثقافة الصينية

    يمكن القول إن السنة الصينية الجديدة هي أكبر مهرجان في آسيا، وهي الأكثر شهرة لتحويل المدن إلى اللون الأحمر، الشوارع وأمام الأسواق مزينة بالفوانيس الحمراء، والناس يرتدون الملابس التقليدية الصينية الحمراء.

    في الثقافة الصينية، إن اللون الأحمر أو القرمزي يحمل عددًا من الدلالات المهمة ومنها يدل على الحيوية والسعادة والفرح والاحتفال والثروة والقوة.

جمع الأسرة

    جوهر العام الصيني الجديد هو العائلة، يجتمع الأقارب في التجمعات العائلية الكبيرة ليباركوا ويتمنوا بعضهم البعض ويكرمون أسلافهم، ستقوم العائلات بإعداد مذابح تكريما لأسلافهم مع الأطعمة والحلويات المفضلة لديهم، وتتغذى العائلات على التضحيات المباركة.

    خلال التجمع، قدّم كبار أفراد الأسرة لأبنائهم وأحفادهم المظاريف الحمراء من المال ويسمى (أنغ باو)، وينبع استخدام المظاريف الحمراء من الاعتقاد بأنه خلال العام الصيني الجديد يُسمح للأرواح بزيارة المنزل، وفي هذه الحالة يرمز الظرف الأحمر إلى الحظ السعيد وتستخدم لدرء الأرواح الشريرة.

احتفالات صديقة للبيئة

    غالبًا ما تتظمن السنة الصينية الجديدة إضاءة البخور في المعابد والأضرحة، وإطلاق الألعاب النارية وحرق ورق البخور أو النقود المزيفة.

    ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، دفعت مخاوف تلوث الهواء وزارة الموارد الطبيعية والبيئة إلى الترويج لطريقة جديدة للاحتفال، يُنصح الحاضرين والمنظمين بالمهرجان على تقليل جميع الأنشطة المحترقة.

Images

Images